التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسرحية عريس الغفلة- مسرحية كوميدية- تأليف: زهرة علي

مسرحية عريس الغفلة- مسرحية كوميدية- تأليف زهرة علي

مسرحية عريس الغفلة- مسرحية كوميدية- تأليف: زهرة علي



هذه المحاولة الأولى لي في كتابة مسرحية، فقد تجد بعض الأخطاء الدرامية، لذلك اخبرني بها فأنا اتقبل النقد البناء لتتطور محاولاتي القادمة في الكتابة.

ربما تكون طريقتي في طرح الحوار جديدة فقد تعمدت الدمج ما بين اللغة العربية الفصحى والعامية لأكون لكم نكهة من نوع خاص.. ومتأكدة أنها ستعجبكم.. 

(ولأقيم عملي كمتابعة للمسرحية سأقوم بوضع ردة فعل الجمهور من ضحك أو الإعجاب بالتصفيق ما بين قوسين باللون الأحمر..)


نبذة عن المسرحية:

اسم المسرحية: عريس الغفلة
نوع المسرحية: كوميدية
تأليف: زهرة علي
تم النشر في 12-9-2020

شخصيات المسرحية:
الزوج: وليد "أبومشعل"، عمره 33 سنة ويعمل معلم لغة عربية، ويتحدث اللغة العربية الفصحى تأثراً بعمله. 

ولديه ابنان:
مشعل: 7 سنوات
فهد: 8 سنوات

الزوجة رقم 1: إيمان " أم مشعل وفهد"، في أواخر العشرينات من عمرها، من الجنسية الخليجية، انيقة وجميلة.

أم الزوج: أم وليد - امرأة في الخمسينات من عمرها، ترتدي الملابس الشعبية.

الزوجة رقم 2: سنية - فتاة من الجنسية المصرية.

الزوجة رقم 3: حنان- فتاة من الجنسية السورية.


نبذة قصيرة جداً عن قصة المسرحية:


تتحدث القصة عن زوج كثير الانتقاد لزوجته وكثيراً ما يهددها بالزواج من أخرى، ولكنه يتفاجئ بموافقة الزوجة على زواجه، وتختار له الزوجات بنفسها.


المشهد الأول


شخصيات المشهد الأول:


الزوج: وليد "أبومشعل"، عمره 33 سنة ويعمل معلم لغة عربية، ويتحدث اللغة العربية الفصحى تأثراً بعمله، حنطي وسمين وطويل "ضخم البنية"، ودائما ما يرتدي ملابس البيت المعتادة.

ولديه ابنان:
مشعل: 7 سنوات
فهد: 8 سنوات

الزوجة رقم 1: إيمان " أم مشعل وفهد"، في أواخر العشرينات من عمرها، من الجنسية الخليجية، انيقة وجميلة.

المكان: على خشبة المسرح يظهر ديكور بسيط لمنزل تمتلكه عائلة متوسطة الحال.

يظهر الأب وهو متمدد على الأريكة ويقرأ الجريدة، ويدخل ابنائه الصغار إلى خشبة المسرح.

مشعل و فهد: بابا بابا بابا بابا.. ودنا الحديقة.
الزوج "وليد": ماذا تريدان مني؟

مشعل: آنا أبي ألعب بالسيكل.
فهد: وآنا بلعب الكرة.

الزوج "وليد" يرفع صوته مناديا زوجته: أين أنتِ يا إيمان.. يا إيمان.. خذيهما عني أنا متعب من العمل وأريد أن أقرأ الجريدة.

تدخل الزوجة..
الزوجة"1" إيمان:   شنو صاير؟
الزوج "وليد": أعطيهما الآيباد ..

يأخذ الأطفال الآيباد من والدتهما .. فيظهر صوت موسيقى عالية للعبة فورتنايت الشهيرة.. فيقوم الأطفال بالرقص رقصات اللعبة الشهيرة. 
(الجمهور يصفق معهما)

الزوج "وليد" يشتط غضباً على ولديه:  اغربا عن وجهي.

فيتراكض الأطفال خارجاً مغادرين المشهد.

الزوجة"1" إيمان:  اشفيك تصارخ على اليهال كأنك السلطان اللي في حريم السلطان.. خوفت اليهال. 
الزوج "وليد": اصمتي يا امرأة واذهبي لتربية ابنائك.

الزوجة"1" إيمان:   انزين .. ليش ما تطلعنا مثل باقي الناس ملينا من قعدة البيت.
الزوج "وليد": ارجوكِ أوقفي الاسطوانة التي تعيديها كل يوم.. توقفي عن الثرثرة.

الزوجة"1" إيمان:   ليش حبيبي.. متى أكلمك.. طول الوقت متمدد يا بتنام لأن عليك شغل.. يا راجع من الشغل و تبي تنام.. مو حالة هذه .. إيد وحدة ما تصفق.. وثاني شي لو أنت مهتم فيهم وعاطنهم بديل عن هالأجهزة و عاطنهم شوية اهتمام و تطلع وياهم جان مو هذا حالهم.
الزوج "وليد": كفى .. كفى.. وإلا تزوجت عليك بأخرى.

الزوجة"1" إيمان:   هذا اللي شاطر فيه.

تواصل الزوجة ثرثرتها على زوجها لتلبية طلباتها..


الزوجة"1" إيمان:  يا وليد .. يابومشعل.. يا حبيبي ، ألف مرة قلت لك بسك بخل محتاجين نغير أثاث البيت.   
الزوج "وليد":  ماذا تريدين يا امرأة؟ دعيني وشأني.


الزوجة"1" إيمان:   بسك يابومشعل.. كل ما أكلمك بشيء جدي تقوم تتكلم لي باللغة العربية الفصحى.. هذه موحالة.. نبي نعيش.
الزوج "وليد" بصوت أعلى:  لغتنا العربية فخرنا يا امرأة.

الزوجة"1" إيمان:   أدري والله أدري.. فخرنا وهويتنا وكل شيء.. وأدري بعد أنك معلم عربي.. بس دخيلك لا تتكلم عربي في البيت.. لازم تفصل بين البيت والمدرسة.. وخل العربية للمدرسة..والله بالزور أتحمل..

الزوج "وليد": وهل تريدين مني التحدث باللغة الإنجليزية؟ .. اعتذر فهذا ليس تخصصي. 

الزوجة"1" إيمان:   لم أخبرك بذلك... هو هو والله خربطتني مو عارفة اتكلم.. ما يصير هاللون.. حتى عيالك تعقدوا منك.. ما ترد عليهم إلا إذا تكلموا باللغة العربية.
الزوج "وليد":  للأسف.. أنتِ لا تعرفين مصلحتهم ولا مصلحتك.

الزوجة"1" إيمان:   يالله خذ.. آنا ما اعرف.. "عيل" عجل من اللي يعرف.
الزوج "وليد":  أنا أقوي أساسهم باللغة الأم.

الزوجة"1" إيمان:   حبيبي.. اللغة الإنجليزية هي الأساس الحين، واللي ما يعرف انجليزي تروح عليه وما يحصل شغل. (تصفيق وضحكات الجمهور)
الزوج "وليد":  لا تقولي ذلك يا امرأة، هذه لغتنا الأم.. هذه أمنا.

الزوجة"1" إيمان:   آنا واقعية.. ما احب أقص على روحي.
الزوج "وليد": إن لم تصمتي عن ثرثرتك يا امرأة.. سأتزوج بامرأة ثانية.

الزوجة"1" إيمان وهي تقلد صوت زوجها الرجولي: " إن لم تصمتي عن ثرثرتك يا امرأة سأتزوج بامرأة ثانية" .. وأنت شنو عندك غير التهديدات.. ما تقدر تسويها.   

الزوج "وليد": بل استطيع فعلها.. سأتزوج بامرأة أجمل وأفضل منكِ.

الزوجة"1" إيمان:   وآنا موافقة.
الزوج "وليد": ماذا؟ هل أنتِ جادة؟

الزوجة"1" إيمان:   إلا جاده 7 و 8 و9 بعد.. (الجمهور يضحك)
الزوج "وليد": إذاً سأخبر والدتي أن تبحث لي عن امرأة مناسبة.

الزوجة"1" إيمان:   كأنك ما صدقت.. اشوف طلعت لفلوس للعرس، لي ولطلبات عيالك ما تطلع، مادري من اللي بتوافق عليك..
الزوج "وليد": وهل قصرت عليكم بشيء؟

الزوجة"1" إيمان:  أوهو.. أشياء وايد.. نبي أثاث جديد، خدامة، ثياب جديدة، مدارس خاصة للعيال، ذهب، حب، مشاعر، طلعات، كشتات، كشخات.. وتبدل السروال والفانيلا.. (صوت تصفيق الجمهور) 

الزوج "وليد": لا.. (لحظة صمت) .. توقفي إلا الأبيض في الأبيض لا تتحدثي عنه.. السروال والفانيلا خط أحمر.. (صوت ضحكات وتصفيق الجمهور)

الزوجة"1" إيمان:  يمه منك.. الحين ما لقطت من القائمة الطويلة اللي قلتها إلا هالكلمتين.
الزوج "وليد": قلت اصمتي و إلا تزوجت عليك بأخرى..

الزوجة"1" إيمان:  تزوج وآنا اللي برشح لك بدل العروس 3.. مو جملتكم الشهيرة "الشرع حلل 4" 
الزوج "وليد": هل تعنين أنتي من ستخطب لي وليس أمي؟ هل أنتِ جادة؟

الزوجة"1" إيمان:   أكيد.. فرقاك عيد.. بس أول شي تلبي لي طلبي.
الزوج "وليد": ما هو طلبك يا عزيزتي؟

الزوجة"1" إيمان:   شنو صاير ؟ .. كأنك قلت شي.
الزوج "وليد": عزيزتي..

الزوجة"1" إيمان تتكلم بدلع:   أوك داد..... أبيك تكتب البيت بأسمي، وتسفرني لندن أغير جو مع لعيال، وتعطينا الكارد نشخط فيه ونشتري كل اللي خاطرنا فيه..
الزوج "وليد": أليس كثيراً؟

الزوجة"1" إيمان:   لا كثير ولا شي.. برشح لك 3 وحدات مضمونة موافقتهم، تزوج الأولى وإذا ما عجبتك طلق وتزوج الثانية.. ومتأكدة أنهم بيعجبونك لأن أطباعهم نفس أطباعك، وإن شاء الله يتحملونك مثل ما آنا متحملة ضيمك، وإذا ما صار نصيب طلق، بس اتذكر بنات الناس مو لعبة.

الزوج "وليد": ولماذا التشاؤم؟ ماداموا نفس أطباعي فستكون عشرة دائمة بحول الله.

الزوجة"1" إيمان:   اتمنى أنك تلاقي أحد يصبر عليك مثلي.
الزوج "وليد": يجب أن أجهز أموري للزواج...

الزوجة"1" إيمان:   وآنا بجهز أغراضي للندن..


انتهى المشهد الأول

المشهد الثاني


يفتتح المشهد الثاني على صوت زغردة العروس الثانية من الجنسية المصرية.. ترتدي بدلة مخططة ومخصرة بالزي المصري، بينما يرتدي الزوج "وليد" بدلة رسمية مع ربطة عنق تكاد تخنق رقبته.. ويظهر صوت الموسيقى عالياً "سكر محلي محطوط على كريمه..." .. وهو يتمايل ويرقص مع زوجته.. (صوت تصفيق الجمهور مع الأغنية)


الزوج "وليد":  الجو حار، هل يمكنني أن أعود للأبيض في أبيض؟.. يقصد بذلك "السروال والفانيلا" ... (يظهر صوت ضحكات الجمهور)
الزوجة "2" سنية تتحدث بلهجتها:  لأاا.. ما ينفعش.. خلك كول على طول.. ما نه عاوزه أعودك على لستايل الجديد.

الزوج "وليد":   صار لنا أسبوعين في العسل، أشعر أني فقدت فيهما لغتي العربية.. فقد أصبحت أتكلم العربية مكسر... (يظهر صوت ضحكات الجمهور)
الزوجة "2" سنية:  وهو أحنا ما بنتكلمش عربي يعني وإلا إيه..

الزوج "وليد":  نعم يا حبيبتي.. ولكن بعض الحروف بتبلعوا حروفها..
الزوجة "2" سنية:  ما تقولش كدا يا دودو.. ماحنا مدرسين العربي اللي عندكم كلهم من مصر.. ومش كدا وبس .. ده احنا بنصدرهم لكل مدارس الخليج يا عيني.. (صوت تصفيق الجمهور)

الزوج "وليد" يتلعثم وينطق بعض الكلمات باللهجة المصرية: ما تقوليش كدا.. قصدي.. لا تقولي هذا..
الزوجة "2" سنية:  طب لما اروح واحضر لك الغذى.

الزوج "وليد":  من يد ما نحرمهاش!
الزوجة "2" سنية:  تسلم يا بيبي..

ثم تخرج الزوجة من المشهد و تدخل أم الزوج " أم وليد".. امرأة كبيرة في السن، سمراء، وسمينة، وترتدي ملابس شعبية مريحة.

أم الزوج "أم وليد": اشفيك زانط نفسك هاللون بالبدلة؟
الزوج "وليد": برستيج يا أماه.. برستيج.

أم الزوج "أم وليد": أوه صارت ثقافتك برستيج الحين.. الله يرحم أيام زمان .. أيام إيمان المسكينة.. عجزت وهي تعدل فيك وترتبك وتقول لك تسبح.. تكشخ .. بدل السروال والفانيلا.. و أنت أبد "أذن من طين وأذن من عجين" .. وكشختك تخشها بس لطلعاتك مع الربع.. ولغيرها اللي ما تقدر عليهم ولا ترد لهم طلب.

الزوج "وليد": لا تذكري اسمها أمامي.. دعيني أعيش أجمل لحظات عمري مع العسل "سنية".

ثم تدخل الزوجة الثانية "سنية" فتضع أم الزوج يدها على أنفها ، ويبدو على وجهها علامات عدم الراحة والقبول..

أم الزوج "أم وليد": شنو ذي الريحة.. فطستينا.
الزوجة "2" سنية تتكلم بدلع: دنا كنت بطبخ وبحضر الغذى لدودو..

أم الزوج "أم وليد":دودو.. انزين عاد خلصتي جان تسبحتي.. رشيتي ريحة حلوة.. موبهاللون خنقتينا..
الزوج "وليد": حدش على كيلوبترا.. هوني .. قصدي .. اقصد... 

تقاطعه والدته..

أم الزوج "أم وليد": لا تحاول ترقع بالعربي.. لغتك في خطر .. و ثاني شي تدافع عنها لأنك نفسها .. الأطباع وحدة.. (صوت ضحكات الجمهور)
الزوجة "2" سنية:  قصدك إيه يا حماتي؟


أم الزوج "أم وليد": قصدي واضح.. والونيس عجزت أم مشعل وهي تقول له تكشخ ، تسبح، تعدل.. وفي الأخير أخذ وحدة ريحتها مثل ريحته.. ولا يكشخ لها بعد.
الزوجة "2" سنية:  ما تشوف أمك يا دودو..

أم الزوج "أم وليد": ما تشوف مرتك يا دودو..
الزوج "وليد":  توقفي عن كثرة الثرثرة يا سنية، واذهبي للاستحمام فالجمهور قد تحمل بما فيه الكفاية .. (صوت ضحك وتصفيق الجمهور)

الزوجة"2" سنية: يا لهوي يالهوي.. أكلت وشبعت وبعدها وقفت ضدي.. انقلبت عليّ.. صحيح الرجالة مالهمش أمان.
الزوج "وليد": لقد فجهت السالفة.. حتى عربيتي خربتيها يا امرأة.

الزوجة"2" سنية: عربية أو سيارة.. أنت بتقصد إيه.. عربية مين يا فندم. (صوت ضحكات الجمهور)
الزوج "وليد" يشتط غضباً: اذهبي يا امرأة انتِ طالق (مرفق موسيقى طبل)

الزوجة"2" سنية:لأاا.. يا مأمنة للرجاله، يا مأمنة للمية في الغربال.


يغلق المشهد الثاني

المشهد الثالث


تظهر الزوجة الأولى "إيمان" مع طفيها مشعل وفهد وهم مستمتعين بالمناظر السياحية في لندن.. وتبدو عليهم ملامح السعادة..

ثم يرن الهاتف .. ترن تررررررررررررن

فتجيب الزوجة

الزوجة"1"إيمان: ألووووووووو .. مييييييين
أم الزوج "أم وليد": آنا أم وليد.. شلونج يا بنيتي وشلون لعيال؟

الزوجة"1"إيمان: هلا والله بعمتي الغالية .. بخير و سعادة ووناسة.. يا ريتج جيتي معانا..

أم الزوج "أم وليد": أي والله محتاجة أغير جو بدل هالولد اللي بيموتني ناقصة عمر.

الزوجة"1"إيمان: شنو أخباره مع سنية.. إن شاء الله سمنه على عسل..
أم الزوج "أم وليد": لا والله طلقها.. طبعه مثل طبعها وبعد ما تحمل يعيش معاها..

الزوجة"1"إيمان: الله يعيني آنا اللي متحملته طول هالسنين.. خله يعرف قيمتي..
أم الزوج "أم وليد": أكيد بيعرف قيمتش ومرده لج يا بنيتي.. متى بتردون الديرة؟

الزوجة"1"إيمان: باقي أسبوعين ونرجع.. اليهال وايد مستانسين وماخذين راحتهم بدون ما ينغص عليهم أبوهم.. تعال و روح..
أم الزوج "أم وليد": انزين ما عندج بنات ترشحينهم له.. انتي قبل قلتي عندج قائمة.

الزوجة"1"إيمان: أي عندي .. بس ها صحيح أنه بيتزوج عليّ، بس قولي له يتحمل وبنات الناس موبلعبة.

أم الزوج "أم وليد": قلت له والله قلت له.. وإذا ما صار نصيب يا بنتي رجعي له ما حد يعرف له ويتحمل ثقالة دمه إلا انتي.. ولدي وآنا شاهدة عليه.

الزوجة"1"إيمان: بفكر و بشوف .. وبالنسبة للعروس بطرش لج مسج على الواتساب.
أم الزوج "أم وليد": صار خير عيل.. استمتعي و عيشي حياتج مع أولادج.. اللحظات الحلوة ما تتكرر.


ثم يغلق المشهد بصوت أغنية نبيل شعيل "شنو صاير.. ولا تسأل..." ورقص الأطفال عليها "

يغلق المشهد الثالث

المشهد الرابع


يظهر وليد مع زوجته الثالثة من الجنسية السورية وهي تطعمه ورق العنب..

الزوجة "3"حنان: كُل يا بن عمي.. عملته لك مخصوص بيدي.. خليتو حبتين سبايسي يا بعدي..
الزوج "وليد": نعم، يا ابنة عمي، طعامك لذيذ ولكن أكملنا شهر ولم تطبخي لنا المجبوس.

الزوجة "3"حنان: مجبوس! أنا ما بحبوش!
الزوج "وليد": يجب أن تحبيه لأجلي .. يا قطعة من قلبي.

الزوجة "3"حنان: تؤبرني ابن عمي شو حلو حكيك.
الزوج "وليد": حياتي والله..

وفجأة تدخل أم الزوج "أم وليد"

أم الزوج "أم وليد":  يا عيني عليج يا إيمان.. عمرش ما سمعتي كلمة حلوة منه.. وكل شي لا لا
الزوجة "3" حنان: شووو.. بتقولي إيه يا حماتي؟

أم الزوج "أم وليد":  كنت أقول نبغي مجبوس.. مرقوق.. مندي.. نبي نهبس بالخمس.. آنا مرة كبيرة ما أقدر أطبخ.. الدور عليكم .. ويالله عطني ورق عنب خلني أذوق..

يناولها ابنها وليد ورق العنب فتأكل منه وتتذوقه..

أم الزوج "أم وليد":  ناطع.
الزوجة "3" حنان: أيوه ياختي.. بالطبخ أنا مريضة وبالأكل وين معلقتي العريضة. (صوت ضحكات الجمهور)

أم الزوج "أم وليد":  شتقولين يا مره .. شتهلوسين..
الزوجة "3" حنان: متل مثل يا حماتي

ثم بدأ التراشق بالأمثال بين أم وليد و حنان..

أم الزوج "أم وليد":  وهذا مثل الحين والله لغز.. على قولة المثل ما تعرف ترقص قالت الأرض عويه.
الزوجة "3" حنان: على قولة المتل.. تقل تعرج خفف تدرج.

أم الزوج "أم وليد":  انفخ يا شريم قال ما عندي برطم.. (صوت ضحكات الجمهور)

الزوج"وليد": كفى كفى .. توقفوا ..
أم الزوج "أم وليد":  ما تشوف زوجتك ما تحترمني .. ولا تكلمها تحترمني .. لو ما عندك كلمة عليها..


الزوجة "3" حنان: على قولة المتل.. ضربني وبكى وسبقني واشتكى..
أم الزوج "أم وليد":  على قولة المثل.. تعشى واتكه قال ريحة عشاكم مستكة..

الزوج "وليد": كفى تراشقاً بالأمثال.. توقفا.. (صوت ضحكات الجمهور)
الزوجة "3" حنان: على قولة المتل.. علمناهن الشحاده سبقونا على البواب.

الزوج "وليد" يصرخ بأعلى صوته لمحاولة إيقافهما: بس .. خلاص .. ما صارت .. توقفا.. لقد سندرتما رأسي بالأمثال.. لقد سمعت سابقاً بالملحمة الشعرية، ولكن أراه هنا ملحمة أمثال شعبية .. وبتصير مذبحة .. و أنتِ يا تحترمي أمي يا طالق الحين بالثلاث.. أمي خط أحمر (تصفيق الجمهور)


أم الزوج "أم وليد":  طلقها وافتك منها .. لسانها طويل وما تحترم أحد.
الزوج "وليد": أنتِ طالق طالق طالق
الزوجة "3" حنان: على قولة المتل.. يا مأمن بالرجال متل المي بالغربال..

تخرج الزوجة حزينة باكية من المشهد.. ويبقى وليد مع والدته
يستريح وليد على الأريكة.

الزوج "وليد": لا يهمني.. الثالثة ثابته.
أم الزوج "أم وليد": لا تقص على روحك يا يمه هذه كانت الزوجة الثالثة.. والله نسيت أن إيمان للحين على ذمتك.

الزوج "وليد": أقصد الرابعة.. لنر القائمة ..سأختار زوجة جديدة. (صوت ضحكات الجمهور)

أم الزوج "أم وليد": يوليدي لا تصير مواس .. ترى السالفة مصخت وبنات الناس مو للعبة.. مهما كان هذيلا بنات عوايل مو زين اللي تسويه فيهم.. تآخذهم كم من يوم و بعدين تطلقهم بس عشان تقهر زوجتك إيمان.

الزوج "وليد": ما معنى كلمة مواس يا أماه؟ (صوت ضحكات الجمهور)
أم الزوج "أم وليد": هذا أنت تقلب فصحى إذا بغيت تغربلني.. أنت تعرف وآنا أعرف.. رد لمرتك وعيالك .. لا تعاند نفسك وتعاند بنت الناس اللي صبرت عليك.. مو بس ميود لنا بتزوج وبتزوج.. ترى الزواج مو الحل.. واجه مشاكلك ولا تهرب منها بمشاكل أكبر.. أوعى لنفسك .. ليكون تفكر نفسك..  عريس الغفلة..  (صوت تصفيق الجمهور)

الزوج "وليد": لا أريدها يا أماه.. كثيرة المشاكل والطلبات.. وكثيرة الثرثرة.

أم الزوج "أم وليد": لو أنت كفو ما بتحن وتزن عليك.. هذه أم عيالك .. تحملتك طول هالسنين وتحملت شطانة عيالك.. بنات خلق الله طفشوا منك وما كملوا شهر معاك.. وهي أصيلة .. متحملتك وصابرة عليك.. قالت لك تكشخ عاندت وما رضيت ولغيرها تكشخت وتعطرت.. قالت لك تسبح ما تسبحت وتنظفت وحسيت بالريحة لما صار الموضوع عند سنية.. قالت لك طلعني مع عيالك .. طنشتها وطلعت مع ربعك .. وغيرها سويتهم يا دهينه لا تنكتين.. عدل نفسك .. عدل أسلوبك.. عيش حياتك.. وافصل ما بين شغلك وبين بيتك.. ترى حتى آنا أمك مو قادرة اتحملك و طفشت..

(تظهر موسيقى حزينة وسط تصفيق الجمهور لأم وليد)

انتهى المشهد الرابع

المشهد الخامس والأخير


"محاولة الصلح بين وليد و إيمان"
في المنزل يتقدم وليد و أم وليد في محاولة الإصلاح..

أم الزوج "أم وليد": وليد جاي عشان يعتذر لج و يصالحج..
الزوجة"1" إيمان متزمته قليلاً: خير.. اشعندك جاي؟
الزوج "وليد": أريد أن أقدم لك هذا الورد لتعودي معي إلى البيت.

الزوجة"1" إيمان: ما بي ما بيك.. تبيني الحين أرجع لك بعد ما شفت الحياة اشكثر حلوة وجميلة بدونك.
الزوج "وليد": أرجوكِ سامحيني واقبلي أعتذاري.

أم الزوج "أم وليد": خففي .. ثقلي.. (صوت ضحكات الجمهور)
الزوجة"1" إيمان: الحين عرفت قيمتي بعد ما جربت غيري وعرفت أن ما حد يتحملك. (صوت ضحكات الجمهور)
الزوج "وليد": أنتِ محقة .. ومستعد الآن لتنفيذ كل شروطك..

أم الزوج "أم وليد": كل شروطج مجابة يا أم مشعل .. أنتي بس تدللي..
الزوجة"1" إيمان: تسمعني كلام حلو نفس بنات خلق الله.. ترتب نفسك في البيت .. مو بس تكشخ مع ربعك ..

الزوج "وليد" يقاطعها بمقطع لأغنية كاظم الساهر: قولي أحبك كي تزيد وسامتي.. فبغير حبك لا أكون وسيما.. (صوت ضحكات الجمهور)

أم الزوج "أم وليد": يعني طاح الحطب؟
الزوجة"1" إيمان: طاح الحطب..

ترجع الزوجة إلى زوجها وسط فرحة ابنائها و زغردة أم وليد .. وينتهي الحديث بصوت أغنية كاظم الساهر " قولي أحبك...." وسط رقصات الأطفال العفوية.

ثم تقطع إيمان مقطع الأغنية..
الزوجة"1" إيمان: لحظة لحظة.. نسيت شرط (يتوقف صوت الأغنية)
الزوج "وليد": ما هو؟

الزوجة"1" إيمان: ما بيك تتحجى لغة عربية فصحى في البيت بتاتاً.. (صوت ضحكات الجمهور)
الزوج "وليد": أعدك أن أحاول تدريجياً..


ثم يقاطع مشعل وفهد والدهما..

مشعل وفهد: لحظة لحظة.
الزوج "وليد": ماذا تريدان أنتما أيضاً؟
مشعل: بابا اشتر لنا آيفون 7 برو..
الزوج "وليد": لا لا ، الظاهر عبالكم الوليد بن طلال..

فيكتمل مقطع الأغنية تدريجيا إلى نهاية المشهد معلناً نهاية المسرحية ( لا لا لا.. ملك أنا لو تصبحي حبيبتي .....)

يتقدم بعدها الأطفال ليقوموا بحركات رقصات "فورتنايت" الشهيرة على صوت أغنية كاظم الساهر.. وسط تصفيق وإعجاب الجمهور.. ويغلق ستار المسرح معلناً عن نهاية المسرحية..

النهاية


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أوراد قرآنية لتحقيق الأهداف

  أوراد قرآنية لتحقيق الأهداف أحببت أن أجمع هذه الأوراد المجربة، وهي مجموعة أوراد مقتبسة من آيات قرآنية ومن أسماء الله الحسنى، ولقد رأيت في أن أشارككم فيها لعلي أنفع بها من هو أحوج إليها، ومن يحب أن يجدد في أوراده لقضاء حوائجه وتذوق حلاوة القرب من الله سبحانه وتعالى. قمت بتقسيمها كالآتي، وأسأل الله ينفعني وإياكم بها. أولاً: أوراد الفتح وهي الأوراد الخاصة بالفتح لأي هدف تريده أي تستخدمه بشكل عام لأي هدف ، وكل ما عليك هو أن تستحضر هدفك وتردد الورد باستشعار تام، والله ولي التوفيق. - (إنا فتحنا لك فتحاً مبينا) - ( وأثابهم فتحاً قريبا) - ( ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها) - ( وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه) - ( ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر) - ( نصر من الله وفتح قريب) - ( وفتحت السماء فكانت أبوابا) - ( قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق وهو الفتاح العليم) - ( اللهم فتح مبين) - ( اللهم افتح لي أبواب خيرك ولطفك) ثانياً: أوراد لنيل البركة والتيسير من الله تعالى - (يدبر الأمر من السماء إلى الأرض) - ( حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم) - ( بديع السماوات والأرض و

برنامج لختم القرآن الكريم

  برنامج لختم القرآن الكريم المقدمة:  لقد أتت الأيام الجميلة، أتت مواسم الرحمة لينفض المرء عنه ثوب الغفلة، وثوب النوم، وثوب البعد والجفاء عن الله تعالى، لتكون راحته ولذته ونعيمه وسروره وشوقه في الإقبال على الله تعالى. ذكر الله تعالى يشرح الصدر ويزيل الضيق ، فما بالك بختم القرآن الكريم في الشهر الفضيل، شهر رمضان المبارك، ولقد مرت في عمرك رمضانات كثر، فاجعل رمضانك هذا الأعظم أجراً، والأكثر سعياً وعملاً، والرواء على قلبك وروحك وعملك. أقدم لكم جدولأ لختم القرآن الكريم خلال شهر رمضان المبارك

مشاريع شبابية مربحة

  مشاريع شبابية مربحة هناك مشاريع مربحة للبنات وللشباب، سواء كنت طالبة في الجامعة أو المدرسة وترغبين في العمل لمساعدة نفسك على تلبية رغباتك ومتطلباتك المادية، أو تطمحين لبناء ثروة من الصغر.